الرئيس نيجيرفان بارزاني يجتمع بقناصل وممثلي الاتحاد الأوروبي

News
- 16 سبتمبر 2020

اجتمع السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان قبل ظهر اليوم الأربعاء، ١٦ أيلول ٢٠٢٠، في مقر رئاسة إقليم كوردستان وبحضور السادة نائبي الرئيس ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية لإقليم كوردستان بقناصل وممثلي دول الاتحاد الأوروبي في إقليم كوردستان.

وخلال الاجتماع قدم الرئيس نيجيرفان بارزاني بحثاً عن الوضع العام لإقليم كوردستان، علاقات أربيل -بغداد والحوار من أجل حل مشاكلهما، علاقات إقليم كوردستان والعراق مع الدول المجاورة، والتحديات التي تواجه إقليم كوردستان والعراق في مواجهة وباء فايروس كورونا وتداعياته، مواجهة تهديدات داعش، تخطي الأوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة وعملية الإصلاح في إقليم كوردستان.

وجدد فخامته التعبير عن شكر وامتنان إقليم كوردستان لدول الاتحاد الأوروبي التي ساندت وتساند العراق وإقليم كوردستان ضمن إطار التحالف الدولي المضاد لداعش بقيادة أمريكا، وقدمت وتقدم المساعدات الإنسانية للنازحين واللاجئين في المخيمات بإقليم كوردستان، وتعين إقليم كوردستان على مواجهة وباء فايروس كورونا.

كما أكد فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني شكر وتقدير إقليم كوردستان لدول الاتحاد الأوروبي التي تساعد في عملية الإصلاح وشدد على مواصلة هذه العملية ورأى أن مساعدة دول الاتحاد الأوروبي في هذا السياق ضرورية ومهمة.

وإلى جانب تأكيده دعم إقليم كوردستان لحكومة السيد رئيس الوزراء الاتحادي، السيد مصطفى الكاظمي، أكد الرئيس نيجيرفان بارزاني رغبة إقليم كوردستان في حل كل المشاكل على أساس الدستور العراقي وبما يضمن حقوق واستحقاقات إقليم كوردستان وتطبيق النظام الفدرالي كما نص عليه الدستور، وعد فخامته حل مشاكل إقليم كوردستان واشتراك ومشاركة مكونات العراق في العملية السياسية وإدارة البلد عامل استقرار للبلد.

وشدد فخامته على أن إقليم كوردستان ومثلما كان دائماً سيظل عامل استقرار في العراق والمنطقة ويريد تنمية العلاقات مع الدول المجاورة على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، موضحاً أن علاقات إقليم كوردستان مع جمهورية إيران الإسلامية والجمهورية التركية جيدة وأن حجم التبادل التجاري والنشاط الاقتصادي بينه وبينهما كبير.

وفي جانب آخر من الاجتماع، أشار الرئيس نيجيرفان بارزاني إلى مخاطر عودة داعش للظهور مؤكداً على حاجة العراق وإقليم كوردستان إلى استمرار المساندة الدولية في مواجهة الإرهاب، وعلى أهمية التعاون بين البيشمركة والجيش العراقي وبصورة خاصة في المناطق المشمولة بالمادة ١٤٠ الدستورية.

من جانبهم وجه السادة قناصل وممثلو دول الاتحاد الأوروبي العديد من الأسئلة حول محاور الاجتماع، الحوار الاستراتيجي بين أمريكا والعراق والزيارات واللقاءات الأخيرة للرئيس نيجيرفان بارزاني في بغداد ومسائل أخرى مرتبطة بأوضاع المنطقة إلى فخامته، معبرين عن الارتياح للعمل والشراكة مع إقليم كوردستان، ومؤكدين على أن دولهم تنظر باهتمام إلى علاقاتها مع إقليم كوردستان.

وفي معرض إجاباته، أكد الرئيس نيجيرفان بارزاني على سياسات ورؤى إقليم كوردستان القائمة على أساس حماية الاستقرار والحوار والشراكة والعمل المشترك لتجاوز الأزمات ومساعدة النازحين واللاجئين على عودتهم الآمنة إلى مناطقهم.