بيان رئيس إقليم كوردستان في ذكرى أنفلة البارزانيين

News
- 31 يوليو 2020

نستذكر اليوم أنفلة ثمانية آلاف مدني بارزاني بريء، شن عليهم النظام البعثي قبل سبع وثلاثين سنة من الآن في ٣١ تموز ١٩٨٣ وعلى مدى عشرة أيام حملة إبادة في مجمعات قوشتبة وبحركة وحرير وديانا القسرية، ضمن حدود محافظة أربيل، ليسوقهم وإلى الأبد إلى ميادين الموت في صحارى جنوب العراق.

بعد ذلك حملت أمهات وزوجات وأخوات المؤنفلين عبء حياة مرة ومصير مؤلم ثقيلين. فقد كان عليهن أن يصبحن الأب والأخ لأولادهن ويكدحن لتوفير لقمة العيش لهم. في هذا اليوم ننظر بغاية التقدير والامتنان لدور هؤلاء الأمهات والأخوات الكريمات العزيزات اللواتي تحملن مشقة حياة حبلى بالفواجع، لكنهن لم يستسلمن قط.

في هذه الذكرى أيضاً نستذكر بتقدير وامتنان الدور الكريم المعطاء لأهالي أربيل وأطرافها، وأهالي حرير وباطاس وديانا وأطرافها، الذين قدموا كل العون والمساعدة لعوائل وذوي المؤنفلين، وكانوا لهم عوناً وسنداً ووفروا لهم فرص العمل وكسب لقمة العيش. إن شهامة هؤلاء ستبقى حية أبداً في ذاكرتنا نحن وذوي المؤنفلين والكوردستانيين.

نستذكر بإجلال الأرواح الطاهرة للمؤنفلين وكل شهداء كوردستان. نحيي عوائلهم وذويهم تحية وتقديراً، وسنستمر في مساعينا على مستوى العراق والعالم حتى لا تشهد الإنسانية في أي مكان آلاماً وفواجع كالتي خلفتها الأنفال والضربات الكيماوية، وينبغي أن تلتزم الحكومة العراقية بتعويض الضحايا.

نيجيرفان بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

٣١ تموز ٢٠٢٠