الرئيس نيجيرفان بارزاني يجتمع مع حركة التغيير

News
- 4 مايو 2021

زار السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان، صباح اليوم الثلاثاء 4 أيار 2021، مدينة السليمانية واجتمع مع حركة التغيير.

ونوقشت في الاجتماع، الذي حضره السيدان نائبا الرئيس، العملية السياسية وأوضاع إقليم كوردستان بصورة عامة، مسألة إعداد دستور إقليم كوردستان، تحديات المرحلة الحالية ومخاطرها، مشاكل وعلاقات أربيل – بغداد، تهديدات داعش، الانتخابات العراقية القادمة ومسائل أخرى.

وجرى التأكيد في الاجتماع على تهيئة أجواء ملائمة لإجراء الانتخابات القادمة لمجلس النواب العراقي وحماية الحريات والتلاحم الداخلي، واتفق المجتمعون على أن التحديات والأوضاع الداخلية للعراق وأوضاع المنطقة والعالم تتطلب وحدة الصف والتلاحم في إقليم كوردستان.

وكرر فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني التأكيد على أنهم ورئاسة إقليم كوردستان على استعداد لبذل كل جهد في هذا الاتجاه وأن رئاسة إقليم كوردستان هي المكان الجامع لكل التوجهات والرؤى المتنوعة والأطراف والمكونات، وأن يكون الهدف المشترك للجميع هو حماية المصالح العليا لإقليم كوردستان وتطوير تجربته.

من جهته، عدّ السيد عمر سيد علي المنسق العام لحركة التغيير، وقيادة الحركة، خطوات فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني ورئاسة إقليم كوردستان إيجابية وجدية مؤكدين ضرورة أن تلقى هذه الجهود والتوجهات الدعم من جميع القوى والمكونات لأنها تصب في مصلحة العملية السياسية وجميع الأطراف.

وفيما يرتبط بمسألة الدستور، اتفقت رؤى الجانبين بشأن ضرورة أن يكون لإقليم كوردستان دستور عصري متقدم يضمن مشاركة الجميع وتطلعات وحقوق مكونات كوردستان كافة، ويحمي حاضر ومستقبل إقليم كوردستان وشعبه ويتفق مع العالم المتقدم. لهذا، وُجد أن من الضروري أن تنعكس رؤى وتوجهات كل الأطراف السياسية والمكونات وطبقات وشرائح المجتمع في إعداده، ليحسم برلمان كوردستان النتيجة في نهاية المطاف.

وبعد الاجتماع، وعند إجابته على أسئلة الصحفيين بخصوص الهدف من زيارته ونتائج اجتماعه مع حركة التغيير، قال فخامة الرئيس نيجيرفان بارزاني: “زرنا اليوم حركة التغيير، ثم سنزور الأصدقاء في الاتحاد الوطني الكوردستاني، وكذلك الحزب الاشتراكي الديمقراطي. كما تعلمون، كان لنا من قبل اجتماع في رئاسة الإقليم قررنا فيه أن نزور الأحزاب، ونعمل مع الأحزاب بجد للحد من المشاكل القائمة في إقليم كوردستان، وتبادل الآراء مع الأحزاب بخصوص مسألة دستور إقليم كوردستان، ولهذا الغرض التقينا اليوم مع الأصدقاء في حركة التغيير وسنلتقي الاتحاد الوطني بخصوص نفس المسألة”.

وعن توحيد كلمة الأطراف الكوردستانية في انتخابات مجلس النواب العراقي القادمة، أعلن الرئيس نيجيرفان بارزاني أن “طريقة ونظام الانتخابات ليست مناسبة لتشكيل تحالفات من الآن، وربما تكون هذه الفرصة نادرة، لكن لا شك أن هناك حاجة لتوحيد الكلمة بعد الانتخابات، ويجب أن تجد الأحزاب كافة إطاراً للتعاون بينها، فمن الجلي أننا عندما نكون معاً نستطيع تحقيق بعض مكاسبنا في بغداد، أما إن تفرقنا فلا شك أن إقليم كوردستان سيكون أول المتضررين، ومساعي رئاسة إقليم كوردستان جميعها هي لكي نتمكن من تحقيق وحدة الصف هذه”.